أقسم الله خمسة مرات بالخيول في سورة العاديات

اذهب الى الأسفل

أقسم الله خمسة مرات بالخيول في سورة العاديات

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة مايو 13, 2016 7:08 pm

أقسم الله خمسة مرات بالخيول في سورة العاديات

أقسم الله تعالى خمسة مرات بالعاديات وهي الخيول في سورة العاديات تكريماً لهذه المخلوقات وإستعراضا لعظمة وإبداع الخالق وتذكرة  لنعمه العظيمة علينا عسى أن نشكر الله عليها.



يقول تعالى:  (  وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5) إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8  
أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9) وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ (10) إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ) سورة العاديات



المعاني:

العاديات: الخيل التي تعدو، وتغير على الأعداء.ضبحاً :من صوت الخيل قال ابن عباس لا يضبح من الدواب إلا ثلاثة: الخيل والكلب والثعلب.فالموريات قدحاً: الخيل التي تخرج شرر النار من الأرض بوقع حوافرها على الحجارة من شدة الجري.

فالمغيرات صبحاً : أي الخيل التي تعدو على العدو وقت الصباح قبل طلوع الشمس.

فأثرن به نقعاً : أي فأثارت الخيول النقع وهو الغبار الكثيف من شدة العدو.

فوسطن به جمعاً : أي فتوسطن به جموع الأعداء ، وأصبحن وسط المعركة .

إن الإنسان لربه لكنود: أي أن الإنسان لجاحد لنعم ربه ، يذكر المصائب وينسى النعم



إيه العظمة دي...مش نقول سبحان الله بقي؟؟

ملحوظة:لا يجوز لإنسان أن يقسم بشىء غير الله...أما الله تعالي خالق الوجود يقسم بما يشاء

Admin
Admin

المساهمات : 1678
تاريخ التسجيل : 22/01/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roo77.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى